[X] - اغلاق
[X] - اغلاق

اجتماع قائد لواء الساحل مع وجهاء بلدة ابو سنان لتهدئة الخواطر بعد الشجار العنيف

من الناطقة بلسان الشرطة لوبا السمري : في بلده ابو سنان تتواجد قوات كبيره من الشرطة كقوه فصل ما بين مواطنيها المسلمين والدروز وحفاظا منها على السكينة العامة وذلك بعد الشجار الواسع والعنيف الذي كان قد تطور في حوالي ساعات ما قبل منتصف الليلة الماضية ويعود وعلى ما يبدو الى خلافات طائفية ما بين طلاب باحدى المدارس المحلية الكائنة هناك الذي ادت لخلق توتر عام خلال فتره الايام الاخيره الماضية وبالتالي لتطور هذا الشجار وتوسعة
هذا وقام اثر ذلك ، قائد لواء الساحل ، الفريق ً حجاي دوتان ً بالاجتماع مع الوجهاء من كلا الطرفين لتهدئة الخواطر في ظل عوده السكينة العامة لتسود المكان مع العمل على ضمان تثبيثها خلال الايام القريبة المقبلة ومع العلم على انة بموازاه من مواصلة جهود التهدئة يعمل طاقم محققين جاهدا للتوصل الى الضالعين وتقديمهم للعدالة
هذا وليس بنافل عن التنوية على ان  الحديث يدور حول واقعة بالغة الخطوره اصيب خلالها الكثير من الاشخاص الذين تربطهم علاقة جوار طويلة الامد ، بأذى وجراح وبالتالي ستواصل الشرطة بعملها قدر مستطاعها لمنع  تجدد اي من اعمال العنف الا ان نتائج هذه الجهود تحتاج الى توخي الافراد كلا الطرفين الضالعين للمسؤولية التامة وضبط النفس
والى كل ذلك اجرى قائد لواء الساحل تقييما لصوره الاوضاع الميدانية العامة بالمنطقة هناك موعزا باستمرار تواجد قوات معززه من الشرطة في البلده تحسبا لتصاعد ما قد يطرأ على الاوضاع ومنعا لاحتكاكات ما قد تكون نتائجها سلبية مع التأكيد بان تدخل الشرطة المهني الحازم والسريع منع تدهور الاوضاع هناك لمناحي وزوايا حاده اكثر خطوره  
هذا وبموافقة كلا الطرفين وتوصية من قبل الشرطة تقرر لليوم السبت تعليق الدراسة  هناك وحتى خلال الايام القليلة المقبلة وذلك درءا لاحتكاكات بغنى عنها ما بين الطلاب والتي قد تؤدي فيما تؤدي لاضرام اعمال العنف مره اخرى في داخل البلده هناك .


    مقالات متعلقة:

تعلقيات الفيسبوك
مقالات من نفس الفئة
موقع الحمرا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)، مع الإمضاء على المواضيع بأسماء حقيقية. تتضمن الاسم الثلاثي، والاختصار في عرض الفكرة.. ليكن معلوماً لديكم أن ما يُكتب ليس بالضرورة يتفق مع رأي موقع الحمرا .
اضافة تعليق

اسم المعلق : *
البلد :
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق : *
التعليق الكامل :
تعليقات الزوار