[X] - اغلاق
[X] - اغلاق

في أسبوع التوعية لمنع سرطان الجلد :91% من الإصابات اكتشفت بشكل مبكر مما يرفع احتمالات الشفاء

جمعية مكافحة السرطان تفتتح أسبوع التوعية لمنع سرطان الجلد والكشف المبكر من17.23/6.2019

حوالي 154 مريض جديد  بالميلانوما (سرطان الجلد) في البلاد كل شهر، ووفاة 17 مريض.

91% من الإصابات اكتشفت بشكل مبكر مما يرفع احتمالات الشفاء.

مئات محطات الكشف المبكر لصناديق المرضى في مختلف انحاء البلاد ستكون مفتوحة لاستقبال الجمهور بين 17-23/6

 

جمعية مكافحة السرطان تعلن عن افتتاح أسبوع التوعية والكشف المبكر لسرطان الجلد في الأسبوع القادم بين 17 و 23/6، خلالها ستفتح عيادات صناديق المرضى في كافة انحاء البلاد أبوابها، وفق برنامج محدد، لاستقبال الجمهور الواسع لإجراء فحص مجاني للكشف المبكر عن سرطان الجلد (ميلانوما)، الذي يمكنه انقاذ الحياة. يتم نشر مواعيد الاستقبال في وسائل الاعلام وعلى صفحة الفيسبوك وموقع جمعية مكافحة السرطان.

عام 2016  أصيب 1846 مريض بسرطان الجلد (ميلانوما) وتوفي 209 اشخاص بسبب الميلانوما المتوغلة. في هذه السنة شكلت الميلانوما على 8.3% من حالات السرطان عامة لدى الرجال اليهود و 5.5% لدى النساء اليهوديات، بالمقابل في المجتمع العربي كانت النسبة 0.9% لدى الرجال العرب و 0.5% لدى النساء العربيات.

في السابق احتلت إسرائيل المرتبة ال-3 في العالم بعد استراليا ونيوزيلندا بعدد المرضى السنوي، لكن بفضل مبادرة وعمل جمعية مكافحة السرطان بالمشاركة مع صناديق المرضى، حصل تحول دراماتيكي، اليوم ما زالت استراليا في المرتبة الأولى بالإصابات 33.6 من كل مائة الف سكان، بينما إسرائيل في المرتبة ال- 27 في العالم بنسبة 8.3 من كل مائة الف.

ما زالت نيوزيلندا تحتل المرتبة الأولى بالوفيات بنسبة 4.8 مريض / 100000 وإسرائيل تحتل المرتبة ال- 20 في العالم بنسبة وفيات 1.8 مريض / 100000.

حكيم في الشمس تصل هذه السنة الى 8000 روضة أطفال.

جمعية مكافحة السرطان من خلال عملها المتواصل لرفع الوعي للوقاية من اشعة الشمس تقوم بإرسال مواد إعلامية وبوسترات مع أوراق عمل وملصقات لرياض الأطفال، في الأسابيع الأخيرة تم ارسال هذه الحزم لحوالي 8000 روضة أطفال في البلاد، منهم حوالي 600 روضة في المجتمع العربي.

توصيات جمعية مكافحة السرطان

جمعية مكافحة السرطان تحذر من التعرض الغير مراقب لأشعة الشمس وتوصي الجمهور:

التعرّض الحكيم إلى الشمس

تذكّروا القواعد السبع للتصرف "الحكيم في الشمس" من خلال التشديد على:

البحث عن الظل
ارتداء قبعة
استخدام نظارات شمس
ارتداء ملابس طويلة وواقية
التعرّض للشمس في الساعات الآمنة
استخدام مادة واقية من الإشعاع
شرب السوائل 

جهاز تسمير البشرة = خطر!

حمام الشمس أو حمام الشمس الصناعي، بالإنجليزية  tanning bed أو sunbed ، هو جهاز ينتج أشعة فوق البنفسجية يستخدم في التجميل حيث يسفّع البشرة ويعطيها لونا خمريا.

جمعية مكافحة السرطان تحذر من استعماله.

يشكّل اسمرار البشرة الاصطناعي ("أسرّة اسمرار البشرة") خطرا، بحيث لا يكون أقل مما  تسببه الشمس، ولذلك يُستحسن الامتناع عنه. بموجب الأنظمة الإدارية التي تم التصديق عليها في إسرائيل، بدعم من جمعية مكافحة السرطان، فإن استخدام "أسرّة اسمرار البشرة" يقتصر على من يبلغ من العمر 18 عاما وأكثر، ويتوجب على صاحب المعهد وضع لافتة تحذيرية، وتوزيع نشرة إرشادية حول مخاطر اسمرار البشرة الاصطناعي. تم حظر استخدام أسرّة اسمرار البشرة في البرازيل وأستراليا كليًّا.   

 

جمعية مكافحة السرطان تدعو الجمهور الواسع لإجراء فحوصات الكشف المبكر للجلد خلال أسبوع التوعية بين 17.6  و23.6 وعلى مدار السنة لدى الطبيب المختص.

    مقالات متعلقة:

تعلقيات الفيسبوك
مقالات من نفس الفئة
موقع الحمرا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)، مع الإمضاء على المواضيع بأسماء حقيقية. تتضمن الاسم الثلاثي، والاختصار في عرض الفكرة.. ليكن معلوماً لديكم أن ما يُكتب ليس بالضرورة يتفق مع رأي موقع الحمرا .
اضافة تعليق

اسم المعلق : *
البلد :
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق : *
التعليق الكامل :
تعليقات الزوار