[X] - اغلاق
[X] - اغلاق

كما تدين تُدان ..أبشع عقاب لسفاح بريطاني خلال القرن الـ19 (صور)

هل تخيلت من قبل أن يتم قتل مئات الأشخاص من أجل بيع جثتهم لأطباء التشريح ؟

هذا ما حدث في السنوات الأخيرة من القرن التاسع عشر؛ حيث شهدت بريطانيا حقبة زمنية لا تحسد عليها؛ بعد أن اجتاحت البلاد عمليات اختفاء لأشخاص دون وجود أي سبب يذكر .

وظلت الشرطة البريطانية تبحث عن سر اختفاء هؤلاء الأشخاص لعدة سنوات كاملة؛ حتى اتضح الأمر في النهاية؛ أن وراء كل تلك الكوارث صديقين كانا يقومان باصطياد ضحاياهم من أحد الفنادق التي يملكها احدهم ليقوموا بعدها بقتله بحرفية شديدة وبيعه لأطباء التشريح بمبالغ خيالية .
صوت فلسطين الثائر يتوقف عن الغناء.. وفاة المطربة ريم بنا (فيديو)
وترجع فكرة القتل وبيع الجثث للتشريح؛ إلى الارتفاع الخيالي لأثمان الجثث والتي تزايدت بشكل كبير بسبب تراجع عدد عمليات الإعدام في تلك الفترة من عام 1827 .

وكان الصديقان ويليام بورك وويليام هار؛ يبيعان الجثث إلى عالم التشريح البريطاني الشهير روبرت نوكس؛ والذي كان يجهل مصدر هذا العدد الكبير من الجثث.

إلا أنه مع مرور الوقت اشتكى الكثيرون من اختفاء ذويهم وأقاربهم بعد دخولهم إلى الفندق الذي يمتلكه الصديقان؛ لتقوم الشرطة في النهاية بكشف اللغز الذي تسبب في مقتل مئات من الأبرياء.
صور|ماذا فعل الزمن في جميلات جيمس بوند؟
وقامت الحكومة البريطانية بتنفيذ حكم الإعدام على الصديقين؛ وتشريح جثتيهما بشكل علني فيما بعد؛ ليتعظ كل من جال في باله تكرار تلك الفكرة .

ليس هذا فحسب بل تم الاحتفاظ بالهيكل العظمي وأجزاء من جثة «ويليام بورك» داخل متحف الطب بجامعة أدنبرة البريطانية؛ وكتب عليها في ورقة بيضاء صغيرة ما يلي: «هذا كتب بدم ويليام بورك الذي شنق بأدنبرة، مصدر الدم هو رأسه»؛ وفقاً لما نشره موقع العربية .

    مقالات متعلقة:

تعلقيات الفيسبوك
مقالات من نفس الفئة
موقع الحمرا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)، مع الإمضاء على المواضيع بأسماء حقيقية. تتضمن الاسم الثلاثي، والاختصار في عرض الفكرة.. ليكن معلوماً لديكم أن ما يُكتب ليس بالضرورة يتفق مع رأي موقع الحمرا .
اضافة تعليق

اسم المعلق : *
البلد :
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق : *
التعليق الكامل :
تعليقات الزوار