[X] - اغلاق
[X] - اغلاق

واخيرا: حل لمعضلة دفع مخصصات ومنح التقاعد لرجال الشرطة ومصلحة السجون!

واخيرا وليس آخرا وبعد تدخل وزير المالية موشيه كاحلون، تم التوصل لاتفاق بين مفوض الشرطة ومديرة القوى البشرية وبين وزارة المالية لحل يقضي بدفع  مستحقات ومنح التقاعد لرجال الشرطة ومصلحة السجون رجال الأمن الداخلي، الشباك والموساد وذلك بعد مماطلة دامت اكثر من قرن حيث بدأت القضية عام 2006 حين تقاعست حكومات إسرائيل عن دفع تحويل تلك الميزانيات طيلة الفترة!
 
في الجلسة التي عقدت بين وزير المالية موشيه كاحلون وبين مفوض الشرطة روني الشيخ وبين مديرة القوى البشرية، شكر مفوض الشرطة الوزير كاحلون على النوايا الحسنة في وضع حد لهذه المهزلة قائلا: "لولا نوايا كاحلون الإيجابية لما توصلنا الى هذا الحل، توصلنا لاتفاق بناء على موافقة جميع الأطراف والشكر الجزيل لوزير المالية"!
 
مديرة القوى البشرية، اثنت ايضا على دور  وزير المالية مصرحة على الملأ انه بدون موشيه كاحلون لما توصلنا الى حل من هذا النوع"!
 
النائب أكرم حسون عقب قائلا: "منذ عام،  تعهدت أمام متقاعدي الشرطة وخاصة أبناء الطائفة الدرزية والبدوية والشركسية أن أضع القضية على جدول أعمال الوزير وهكذا فعلت، منذ البداية أكد موشه كاحلون أن الحكومة هي من تمنع او تعيق دفع المستحقات والحمد لله أعلمني الوزير في إيجاد الحل وانا اقدر نواياه الحسنة وافعاله على أرض الواقع لحل هذه المهزلة بحق رجال الشرطة والمتقاعدين والمقعدين،  دائما قلت أن مطالبهم مستحقة وحكومات إسرائيل اجرمت بحقوقهم وهضمتها طيلة اثني عشر عام"!
 
واضاف: "ليس هنالك حق يضيع ما دام هنالك من يطالب به وانا سعيد أن الضغط المستديم كان عامل في إيجاد الحل لان رجال الشرطة والأمن وحرس الحدود يستحقون ومطالبهم صادقة وأكبر دليل على ذلك قرار محكمة العدل العليا، الحل جيد ولكن ليس كامل وامامنا عمل شاق لتحصيل الحقوق لكافة شرائح المجتمع ولكننا بالإخلاص والعمل الإيجابي والحنكة السياسية سنقلص الفجوات"!
 
الحل يقضي بدفع مستحقات التقاعد ورفعها وسيعلن عن بنوده عما قريب، يذكر أن الوزير كاحلون كان قد رفع اخرة رجال الشرطة والأمن خلال فترة ولايته إضافة إلى تعزيز ميزانيات الأمن بملايارات  الشواقل كما نشرت الصحف ووسائل الإعلام القطرية!
 
 
 
 
 
 
 

    مقالات متعلقة:

تعلقيات الفيسبوك
مقالات من نفس الفئة
موقع الحمرا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)، مع الإمضاء على المواضيع بأسماء حقيقية. تتضمن الاسم الثلاثي، والاختصار في عرض الفكرة.. ليكن معلوماً لديكم أن ما يُكتب ليس بالضرورة يتفق مع رأي موقع الحمرا .
اضافة تعليق

اسم المعلق : *
البلد :
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق : *
التعليق الكامل :
تعليقات الزوار