[X] - اغلاق
[X] - اغلاق

المهندس مصطفى ابو رومي مرشح حركة طمرة المحبة والمساواة

اعلنت حركة طمره المحبة والمساواة عن انطلاقة حملتها لخوض المنافسة الإنتخابية لرئاسة بلدية طمرة وذلك يوم الجمعة الموافق 10/8/2018 بحضور المئات من مناصري ومؤيدي الحركة، وتحدث عدد من الأخوة والأخوات عن اهمية التغيير الجذري والحقيقي لمدينة طمرة.

 كانت الكلمة المركزية للمهندس مصطفى ابو رومي الذي تحدث على ان طمرة لم تتطور منذ اكثر من عشرين سنة، وان التطور يجب ان يكون وفق خطة عملية مدروسة قابلة للتطبيق على ارض الواقع.

وأضاف انه ومن منطلق عمله كمهندس ومخطط مدن فإنه يملك المهنية والموضوعية والخبرات والإنجازات والعلاقات مع المؤسسات والوزارات وعمله مع عدة سلطات محلية يهودية وعربية في اعداد خرائط هيكلية وخرائط مفصلة مما يؤهله لإدارة بلدية طمرة لما فيه مصلحة وتتطور المدينة وجعلها مدينة عصرية نموذجية يحلو العيش فيها.

 كما وأكد ان حركة طمرة المحبة والمساواة هي العنوان الوحيد لكل من يريد التغيير الحقيقي والفعلي للمدينة ودعا جميع المنافسين للتحلي بروح الديموقراطية وجعل ثقافة الحوار هي السائدة بين المنافسين، وان حركة طمرة المحبة والمساواة هي الحركة الوحيدة التي عملت على مدار خمس سنوات مرت في جميع المجالات،  فقد قامت بنشاطات ثقافية تربوية، صحية واقتصادية وعملت على دفع عجلة التربية والتعليم في المدينة، وقامت بتوزيع منح دراسية بمبلغ ما يقارب المليون شيكل خلال السنتين الماضيتين وعشرات النشاطات الأخرى.

كما وأكد المهندس مصطفى ابو رومي ان حركة طمرة المحبة والمساواة ومرشحها هم القوة الأولى في المدينة اذ اننا نحظى بدعمًا واصواتًا في كل بيت من بيوت طمرة وهم ابناء العائلة الطمراوية الكبيرة وفي النهاية دعا المهندس مصطفى ابو رومي جميع المرشحين للإلتفاف من حول قائمة حركة طمرة المحبة والمساواة ومرشحها لإحداث التغيير الفعلي والحقيقي والجذري لطمرة.

 

    مقالات متعلقة:

تعلقيات الفيسبوك
مقالات من نفس الفئة
موقع الحمرا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)، مع الإمضاء على المواضيع بأسماء حقيقية. تتضمن الاسم الثلاثي، والاختصار في عرض الفكرة.. ليكن معلوماً لديكم أن ما يُكتب ليس بالضرورة يتفق مع رأي موقع الحمرا .
اضافة تعليق

اسم المعلق : *
البلد :
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق : *
التعليق الكامل :
تعليقات الزوار