[X] - اغلاق
[X] - اغلاق

مناقشة مشاريع التخرج لطلبة جامعة القدس المفتوحة تخصص خدمة اجتماعية والمسجلين من قبل كلية غرناطة

جرى يوم الجمعة الموافق 03.08.2018 مناقشة مشاريع التخرج لطلبة جامعة القدس المفتوحة تخصص خدمة اجتماعية  والمسجلين من قبل كلية غرناطة الممثلة الإدارية للجامعة وذلك بحضور أعضاء لجنة المناقشة من قبل جامعة القدس المفتوحة، وتتألف من عميد كلية التنمية الإجتماعية والأسرية في جامعة القدس المفتوحة د. عماد اشتية وعميد كلية غرناطة د. طه اماره و أ. د. فيصل الزعنون المشرف الأكاديمي للمشاريع،  و د. محمود بن علي المشرف الأكاديمي للمشاريع، و د. رشا أمارة مديرة القبول والتسجيل والإمتحانات بالكلية و أ. ماهر الريشة محاضر في جامعه القدس المفتوحة.

وقد رحب عميد كلية غرناطة د. طه امارة باللجنة والطلاب والحضور وشكرهم على اختيار مشاريع اجتماعية مميزة تخدم ابناء المجتمع، والتي تخص مشكلات مجتمعية عصرية وذات قيمة علمية، وتنعكس فائدتها على الجمهور، كما وتقدم بشكره وتقديره لعطوفة رئيس جامعة القدس المفتوحة الأستاذ الدكتور يونس عمرو والمهندس عدنان سماره رئيس مجلس أمناء الجامعة والدكتور عماد اشتية عميد كلية التنمية الإجتماعية والأسرية، وذلك على دعمهم لطلبتنا والمساهمة بتطوير العملية التعليمية والتربوية.

اما د. عماد اشتية فرحب بالحضور والطلاب الخريجين  وتحدث عن اهمية هذا التعاون بين كلية غرناطة وجامعة القدس المفتوحة واثنى على دور كلية غرناطة والدكتور طه في توعية وخدمة اهلنا في الداخل الفلسطيني.

وقد ناقش كل طالب من الطلبة الــ 33 بحثه امام لجنة المناقشة، والتي شملت بحوث عدة مشكلات اجتماعية في الوسط العربي، وابرزها الخيانة الزوجية وتأثيراتها على العلاقات الأسرية، وظاهرة القتل لفئة النساء في الوسط العربي، والبطالة وتأثيراتها على الأفراد في الوسط العربي، وادمان المخدرات، وتأثير مواقع التواصل الإجتماعي على المراهقين، والزواج المبكر، والطلاق الناجم من الخلافات الزوجية، وتأثير القنوات الفضائية على سلوكيات الأطفال.

 

    مقالات متعلقة:

تعلقيات الفيسبوك
مقالات من نفس الفئة
موقع الحمرا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)، مع الإمضاء على المواضيع بأسماء حقيقية. تتضمن الاسم الثلاثي، والاختصار في عرض الفكرة.. ليكن معلوماً لديكم أن ما يُكتب ليس بالضرورة يتفق مع رأي موقع الحمرا .
اضافة تعليق

اسم المعلق : *
البلد :
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق : *
التعليق الكامل :
تعليقات الزوار