[X] - اغلاق
[X] - اغلاق

عيلبون: تنظيم دوري كرة الشبكة ومشاركة واسعة من النساء العربيات .

 

استضافت القاعة الرياضية في قرية عيلبون ظهر اليوم السبت "دوري الصداقة لكرة الشبكة" والذي شارك خلاله العشرات من فرق كرة الشبكة للنساء من عدة بلدات عربية ويهودية .

ويشار الى هذا البرنامج الرياضي قد انطلق حديثا ، حيث يتيح للنساء وخاصة العربيات للاندماج في عالم الرياضة والانطلاق منه الى آفاق أوسع ، حيث يحمل هذا البرنامج مجموعة من الأهداف عدا عن الهدف الأساس وهو الرياضة، اذ ان البرنامج ومن خلال الكرة يمنح النساء الشعور بالثقة الأكبر وكسر حواجز كثيرة تعاني منها النساء العربيات بشكل عام، وكذلك يهدف الى تطبيق نظام التعايش السلمي والشراكة العربية اليهودية وأيضا يجمع بين الطوائف الدينية المختلفة بهدف تقوية العلاقات الاجتماعية تحت السقف الرياضي النسائي .

هذا وتم تنظيم مجموعة من المباريات التي جمعت بين الفريق النسائية، والتي أخذت طابع التنافس الودي، حيث اشرف على المباريات مجموعة من الحكام وسط أجواء حماسية من قبل النساء المشاركات .

بنك مركنتيل الذي وضع رعاية خاصة لهذا المشروع ، وعد بالدعم الكامل لمثل هذه البرامج الرياضية ، وخاصة التي تضم في صفوها شريحة النساء وبالتحديد العربيات ، وأشار في حديثه لمراسلنا ، ان البنك كما كان حاضرا في السابق فو جاهز اليوم لتبني هذه الفرق ودعمها حتى الأخير ، إضافة الى استعداده لانشاء منتخب نسائي يمارس هذه الرياضة بشكل نظامي مع تمويل كامل من قبل البنك .

والجدير ذكره ، ان اقبال النساء العربيات لهذه الرياضة وممارستها كبير جدا، رغم ان الفترة الزمنية لانطلاق هذه الرياضة في البلدات العربية قصير ، وهذا ما اتضح من خلال ردود أفعال النساء العربيات الممارسات لهذه الرياضة ، والشغف الذي جمع بينهن في قاعات الرياضة من اجل الانطلاق في مجال آخر وجديد في حياتهن .

كمان وان نسبة كبيرة من النساء المشاركات في رياضة كرة الشبكة هن من النساء العاملات وأيضا ربّات البيوت، والذين لم انتظموا على الحضور للتدريبات والمباريات رغم الصعوبات .


 

    مقالات متعلقة:

تعلقيات الفيسبوك
مقالات من نفس الفئة
موقع الحمرا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)، مع الإمضاء على المواضيع بأسماء حقيقية. تتضمن الاسم الثلاثي، والاختصار في عرض الفكرة.. ليكن معلوماً لديكم أن ما يُكتب ليس بالضرورة يتفق مع رأي موقع الحمرا .
اضافة تعليق

اسم المعلق : *
البلد :
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق : *
التعليق الكامل :
تعليقات الزوار