[X] - اغلاق
[X] - اغلاق

مقارنة ذكية وواقعية تبين الفرق بين الشخص الإيجابي والشخص السلبي.

 

😊 الإيجابي يفكر في الحل.

😞 والسلبي يفكر في المشكلة.

😊 الإيجابي لا تنضب أفكاره.

😞 والسلبي لا تنضب أعذاره.

😊 الإيجابي يهتم بإيجابيات الآخرين ومزاياهم.

😞 والسلبي تشغله عيوب الناس وسلبياتهم.

😊 الإيجابي يتذكر ويحفظ للأخرين أعمالهم الطيبة.

😒 والسلبي يتذكر ويحفظ للأخرين إسآئاتهم فقط.

😊 الإيجابي يعطي للآخرين أعذارهم عند حصول خطأ منهم ويسامحهم ولا يلومهم.

😒 والسلبي يعتقد أنهم أساءوا عمدا وبنية سيئه ويحقد عليهم.

😊 الإيجابي يسارع إلى الاعتذار للآخرين عند حصول خطأ منه.

😔 والسلبي يتأخر في الاعتذار وقد لا يعتذر اعتقادا منه أن في ذلك تنقيصا من شخصيته.

😊 الإيجابي دائم الإبتسامة.

😞 والسلبي دائم العبوس.

😊 الإيجابي يساعد الآخرين.

😞 والسلبي يتوقع المساعدة من الآخرين.

😊 الإيجابي يرى حلا لكل مشكلة.

😞 والسلبي يرى مشكلة في كل حل.

😊 الإيجابي الحل صعب لكنه ممكن.

😔 والسلبي الحل ممكن لكنة صعب.

😊 الإيجابي يعتبر الإنجاز التزاما يلبيه.

😞 والسلبي لا يرى في الإنجاز أكثر من وعد يعطيه.

😊 الإيجابي لديه أحلام يحققها.

😒 والسلبي لديه أوهام وأضغاث أحلام يبددها.

😊 الإيجابي (عامل الناس كما تحب أن يعاملوك).

😞 والسلبي (هاجم الناس قبل أن يهاجموك).

😊 الإيجابي يرى في العمل أمل.

😒 والسلبي يرى في العمل ألم.

😊 الإيجابي ينظر إلى المستقبل ويتطلع إلى ما هو ممكن.

😞 والسلبي ينظر إلى الماضي ويتطلع إلى ما هو مستحيل.

😊 الإيجابي يناقش بقوة وبلغة لطيفة.

😞 والسلبي يناقش بضعف وبلغة ركيكة.

😊 الإيجابي يتمسك بالقيم ويتنازل عن الصغائر.

😒 والسلبي يدقق ويتشبث بالصغائر ويتنازل عن القيم.

😊 الإيجابي يصنع الأحداث.

😞 والسلبي تصنعه الأحداث.

😊 الإيجابي دائماً يشكر.

😞 والسلبي دائماً يشتكي.

😊 الإيجابي عند تصفح مثل هذه الرسالة يهتم بها ويرسلها لكل من يهمه أمرهم.

😞 والسلبي مهتم بنفسه فقط وغير مبالي ولا يخطر على باله إيصال أي نفع للآخرين.

 

    مقالات متعلقة:

تعلقيات الفيسبوك
مقالات من نفس الفئة
موقع الحمرا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)، مع الإمضاء على المواضيع بأسماء حقيقية. تتضمن الاسم الثلاثي، والاختصار في عرض الفكرة.. ليكن معلوماً لديكم أن ما يُكتب ليس بالضرورة يتفق مع رأي موقع الحمرا .
اضافة تعليق

اسم المعلق : *
البلد :
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق : *
التعليق الكامل :
تعليقات الزوار