[X] - اغلاق
[X] - اغلاق

التعاون المنزلي بين الزوجين

ان الحياة الزوجية شركة بين الزوج والزوجة , وحتى تحقق هذه الشركة أعظم الأرباح , وتجني أطيب الثمار , لا بد من تعاون كافة الأطراف , وبذل قصارى الجهد بصدق وإخلاص , ويتأكد هذا في حق الزوجين المسلمين اللذين يحرصان على إتباع هدى رسول الله صلى الله عليه وسلم .

 

نعم إن هناك أموراً هي من مسئوليات الزوج بالدرجة الأولى لكن لا مانع من تعاون الزوجة معه فيها , وتكون مشكورة على ذلك إن لم تضيع واجبات أولى . والعكس صحيح .

 

ومن مسؤوليات الزوجة خدمة زوجها وتدبير المنزل على هذا جرى العرف في بلاد الإسلام وسارت على ذلك الصحابيات الكريمات , غير انه مما يدخل به الزوج السرور على زوجته وشريكته أن يعاونها تلك المهمة , تلطفاً وتأنيساً , تعاطفاً وتخفيفاً وصلا للحبل الذي جعله الله بينهما : حبل المودة والرحمة , ليتحقق السكن والاستقرار , والسعادة والسرور .

 

الزوج المسلم الرحيم هو الذي يدخل على زوجته السرور بمعاونتها , فما أحلى من تلك اللحظات وما أسعدها من أوقات : أن تجد الزوجة زوجها إلى جوارها يعاونها ويناولها ويخفف عنها بعض الأعباء بسماحة نفس وانشراح صدر ولين جانب . وما أسوأها من لحظات وما أتعسها من أوقات أن تجد الزوجة نفسها وحيدة مجهدة , والأعباء على كاهلها كثيرة ولا تكاد تنتهي من عمل حتى تجد أمامها أعمالاً والعرق يتصبب من جبينها ولا تستطيع أن تلتقط أنفاسها وزوجها جالس مستريح , ومن الأزواج من لم تنل منه زوجته إلا العتاب والتأنيب واللوم والرمي بالتقصير .

 

والتعاون المنزلي ترتفع درجته إذا حلت عوارض كأن ينزل بها مرض يضعفها أو يقعدها . أو كساعات الحمل والولادة .ينبغي أن تقابل الزوجة تعاون زوجها بالشكر والتقدير والتوقير , وعبارات المدح والثناء وأسمى معاني الحب والوفاء . وان تشعره بقوامته وانه أهل لذلك وهو جدير بسيادة الأسرة , وتعاونه إنما هو من اجل رحمته بها وتوفير الراحة لرعيته . وذلك ببذل جهده من اجل سعادتهم .

 

أيها الزوج : اقتدي برسول الله صلى الله عليه وسلم في عشرة أهله ( لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة ) . انظر إلى زوجتك على أنها شريكة وحبيبة لا خادمة . فتلك نظرة الإسلام والأخيرة نظرة الجاهلية . تنازل عن الكبرياء فذلك لا ينقص من رجولتك إنما يزيدك عزاً ووقاراً وتقديراً واحتراماً . تعامل مع زوجتك من منطلق المودة والرحمة .

 

    مقالات متعلقة:

تعلقيات الفيسبوك
مقالات من نفس الفئة
موقع الحمرا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)، مع الإمضاء على المواضيع بأسماء حقيقية. تتضمن الاسم الثلاثي، والاختصار في عرض الفكرة.. ليكن معلوماً لديكم أن ما يُكتب ليس بالضرورة يتفق مع رأي موقع الحمرا .
اضافة تعليق

اسم المعلق : *
البلد :
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق : *
التعليق الكامل :
تعليقات الزوار